ونـة خـفـوق

ثقافي اجتماعي


    معلومات عن ابن باز ، السيرة الذاتية لابن باز

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 589
    تاريخ التسجيل : 05/07/2012

    معلومات عن ابن باز ، السيرة الذاتية لابن باز

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 23, 2015 7:44 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    من هو الشيخ ابن باز رحمه الله


    هو الإمام الصالح الورع الزاهد أحد الثلة المتقدمين
    بالعلم الشرعي، ومرجع المسلمين في مشارق
    الأرض ومغاربها، في الفتوى والعلم
    وبقية السلف الصالح في لزوم الحق والهدي
    المستقيم، واتباع السنة الغراء:
    عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد
    بن عبد الله آل باز، وآل باز - أسرة عريقة في
    العلم والتجارة والزراعة معروفة بالفضل
    والأخلاق قال الشيخ: سليمان بن حمدان -
    رحمه الله - في كتابه حول تراجم الحنابلة :
    أن أصلهم من المدينة النبوية، وأن أحد أجدادهم
    انتقل منها إلى الدرعية، ثم انتقلوا منها
    إلى حوطة بني تميم.

    ولادته


    ولد في الرياض عاصمة نجد يوم الثاني عشر
    من شهر ذي الحجة عام ألف وثلاثمائة وثلاثين
    من الهجرة النبوية، وترعرع فيها وشب وكبر
    ولم يخرج منها إلا ناويا للحج والعمرة.


    نشـأته


    نشأ سماحة الشيخ عبد العزيز في بيئة عطرة
    بأنفاس العلم والهدى والصلاح، بعيدة كل البعد
    عن مظاهر الدنيا ومفاتنها، وحضاراتها المزيفة
    إذ الرياض كانت في ذلك الوقت بلدة علم
    وهدى فيها كبار العلماء، وأئمة الدين
    من أئمة هذه الدعوة المباركة التي قامت
    على كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه
    وسلم - وأعني بها دعوة الإمام المجدد محمد
    بن عبد الوهاب - رحمه الله - وفي بيئة غلب
    عليها الأمن والاستقرار وراحة البال، بعد أن
    استعاد الملك عبد العزيز - رحمه الله -
    الرياض ووطد فيها الحكم العادل المبني
    على الشرعة الإسلامية السمحة بعد أن كانت
    الرياض تعيش في فوضى لا نهاية لها
    واضطراب بين حكامها ومحكوميها.


    تلقيه العلم


    ففي هذه البيئة العلمية نشأ سماحته -
    حفظه الله - ولا شك ولا ريب أن القرآن العظيم
    كان ولا يزال - ولله الحمد والمنة - هو النور
    الذي يضيء حياته، وهو عنوان الفوز والفلاح
    فبالقرآن الكريم بدأ الشيخ دراسته - كما هي
    عادة علماء السلف - رحمهم الله - إذ يجعلون
    القرآن الكريم أول المصادر العلمية - فيحفظونه
    ويتدبرونه أشد التدبر، ويعون أحكامه وتفاسيره
    ومن ثمَّ ينطلقون إلى العلوم الشرعية الأخرى
    فحفظ الشيخ القرآن الكريم عن ظهر قلب قبل
    أن يبدأ مرحلة البلوغ، فوعاه وحفظه تمام
    الحفظ، وأتقن سوره وآياته أشد الإتقان
    ثم بعد حفظه لكتاب الله، ابتدأ سماحته في
    طلب العلم على يد العلماء بجد وجلد وطول
    نفس وصبر.
    وإن الجدير بالذكر والتنويه في أمر نشأته
    أن لوالدته - رحمها الله - أثرا بالغا، ودورا بارزا
    في اتجاهه للعلم الشرعي وطلبه والمثابرة عليه
    فكانت تحثه وتشد من أزره، وتحضه على
    الاستمرار في طلب العلم والسعي وراءه
    بكل جد واجتهاد كما ذكر ذلك سماحته
    في محاضرته النافعة - رحلتي مع الكتاب -
    وهي رحلة ممتعة ذكر فيها الشيخ في نهاية
    المحاضرة، وبالخصوص في باب الأسئلة
    بعض الجوانب المضيئة من حياته - فاستمع
    إلى تلك المحاضرة غير مأمور -.
    ولقد كان سماحة الشيخ / عبد العزيز - حفظه الله
    - مبصرا في أول حياته، وشاء الله لحكمة
    بالغة أرادها أن يضعف بصره في عام 1346 هـ
    إثر مرض أصيب به في عينيه ثم ذهب جميع
    بصره في عام 1350 هـ، وعمره قريب من العشرين
    عاما؛ ولكن ذلك لم يثنه عن طلب العلم
    أو يقلل من همته وعزيمته بل استمر في
    طلب العلم جادا مجدا في ذلك، ملازما
    لصفوة فاضلة من العلماء الربانيين
    والفقهاء الصالحين، فاستفاد منهم أشد
    الاستفادة، وأثّروا عليه في بداية حياته العلمية
    بالرأي السديد، والعلم النافع، والحرص على
    معالي الأمور، والنشأة الفاضلة، والأخلاق
    الكريمة، والتربية الحميدة، مما كان له
    أعظم الأثر، وأكبر النفع في استمراره.
    على تلك النشأة الصالحة، التي تغمرها
    العاطفة الدينية الجياشة، وتوثق عراها
    حسن المعتقد، وسلامة الفطرة، وحسن
    الخلق، والبعد عن سيئ العقائد والأخلاق
    المرذولة ومما ينبغي أن يعلم أن سماحة
    الشيخ عبد العزيز - حفظه الله- قد استفاد
    من فقده لبصره فوائد عدة نذكر على سبيل
    المثال منها لا الحصر أربعة أمور: -


    الأمر الأول :

    حسن الثواب، وعظيم الأجر من الله سبحانه
    وتعالى، فقد روى الإمام البخاري في صحيحه
    في حديث قدسي أن الله تعالى يقول:
    إذا ابتليت عبدي بفقد حبيبتيه عوضتهما
    الجنة البخاري ( 5653 ).

    الأمر الثاني:

    قوة الذاكرة، والذكاء المفرط: فالشيخ - رعاه الله
    - حافظ العصر في علم الحديث فإذا سألته عن
    حديث من الكتب الستة، أو غيرها كمسند
    الإمام أحمد والكتب الأخرى تجده في غالب
    أمره مستحضرا للحديث سندا ومتنا
    ومن تكلم فيه، ورجاله وشرحه.


    الأمر الثالث:

    إغفال مباهج الحياة، وفتنة الدنيا وزينتها
    فالشيخ - أعانه الله - متزهد فيها أشد الزهد
    وتورع عنها، ووجه قلبه إلى الدار الآخرة
    وإلى التواضع والتذلل لله سبحانه وتعالى.


    الأمر الرابع:

    استفاد من مركب النقص بالعينين، إذ ألح
    على نفسه وحطمها بالجد والمثابرة حتى
    أصبح من العلماء الكبار، المشار إليهم بسعة
    العلم، وإدراك الفهم، وقوة الاستدلال وقد أبدله
    الله عن نور عينيه نورا في القلب
    وحبا للعلم، وسلوكا للسنة
    وسيرا على المحجة، وذكاء في الفؤاد.

    الشيخ والفتوى


    إن الفتوى في حقيقة أمرها هي التبليغ عن
    الله سبحانه وعن رسوله أحكام الشريعة
    وإيضاحها وإبرازها للأمة، ولذا فإن الفتوى
    منصب جليل القدر، عظيم المكانة، كبير الأهمية
    فحقيق بمن أقيم في هذا المنصب أن يعد له
    عدته، وأن يتأهب له أهبته، وأن يعلم قدر
    المقام الذي أقيم فيه ولا يكون في صدره -
    حرج من قول الحق والصدع به، فإن الله
    ناصره وهاديه، وكيف لا وهو المنصب الذي
    تولاه بنفسه رب الأرباب فقال تعالى:
    وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ
    وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ وكفى بما
    تولاه الله بنفسه. شرقا وجلالة
    إذ يقول سبحانه في كتابه:
    { يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ }
    وليعلم المفتي عمن ينوب في فتواه
    وليوقن أنه مسئول غدا
    وموقوف بين يدي الله.


    وأول من قام بهذا المنصب الشريف سيد
    المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين
    محمد عبد الله ورسوله فكانت فتاويه جوامع
    الأحكام ومشتملة على فصل الخطاب
    وهي في وجوب اتباعها وتحكيمها والتحاكم
    إليها ثانية الكتاب، وليس لأحد من المسلمين
    العدول عنها ما وجد إليها سبيلا، وقد أمر الله
    عباده بالرد إليها حيث يقول: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي
    شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ
    بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا }


    ثم قام بالفتوى من بعده برك الإسلام
    وعسكر القرآن، وجند الرحمن، ألين الأمة قلوبا
    وأعمقها علما، وأحسنها هديا، وأقلها تكلفا
    وأوضحها بيانا، وأصدقها إيمانا، وأعمها نصيحة
    وأقربها إلى الله وسيلة وكانوا بين مكثر فيها
    ومقل ومتوسط ؛ ثم صارت الفتوى من
    بعدهم في - التابعين وتابعي
    التابعين إلى يومنا هذا.


    وممن - قام بهذا المنصب الكبير
    والعمل الشريف " الإفتاء " في عصرنا
    الحاضر، وزماننا الزاهر كوكبة نيرة من الأئمة
    الأعلام، الذين حفظوا للأمة معاقد الدين
    ومعاقله، وحموا من التغيير والتكدير موارده
    ومناهله، ومن هؤلاء الحملة العدول
    والعلماء الفحول - بل أبرزهم ورأسهم -
    الذين عنوا بضبط قواعد الحلال والحرام
    وخصوا باستنباط الأحكام، فضيلة
    الشيخ الإمام عبد العزيز بن باز - حفظه الله -
    فقد كتب كما هائلا من الفتاوى العلمية
    بل إن الفتاوى التي قرئت عليه وشارك في
    صياغتها مع إخوانه أعضاء اللجنة الدائمة
    لعلها تبلغها أكثر من عشرين ألف فتوى.


    والشيخ - رعاه الله - مثال يحتذى، وإمام به
    يتأسى، في الفتوى وغيرها من أمور الدين
    فتجده في فتاويه معتمدا على الأدلة من
    الكتاب والسنة، وأقوال الأئمة من السلف
    الصالحين - رحمهم الله - جاعلا نصب عينيه
    قول الإمام أحمد - رحمه الله -: " إياك أن
    تتكلم في مسألة إلا ولك فيها إمام ".


    ولهذا من تأمل فتاوى الشيخ - رعاه الله -
    يجد أنها فتاوى واضحة الدلالة، بينة المقصود
    ليس فيها شذوذ، أو خروج عن سبيل المؤمنين
    وترى فيها دقة النقل، والإيجاز في الألفاظ
    والوضوح في العبارة، والقوة في الأسلوب -
    إذ أسلوبه في الإملاء ينحصر على السهل
    الممتنع - وهو من أبلغ أساليب الكتابة
    جمالا ووضوحا.


    والشيخ - رعاه الله - يكره التسرع في الفتيا
    كما هو دأب السلف وديدنهم كما قال ابن
    أبي ليلى - رحمه الله - أدركت عشرين
    ومائة من أصحاب رسول الله أراه قال في
    المسجد، فما كان منهم محدث إلا ود أن
    أخاه كفاه الحديث، ولا مفت إلا ود
    أن أخاه كفاه الفتيا.


    والشيخ - رعاه الله - لا يتورع عن قول لا أدري
    والله أعلم، بل هي سلاحه في كثير من
    الأحايين وهذا نهج علمي دقيق سار عليه
    سماحته، بل عددت له في مجلس أكثر من
    عشر مرات وهو يقول الله أعلم.


    " ومن قال لا أدري فقد أفتى، ولا أدري نصف
    العلم، أوكلنا العلم إلى عالمه، الله أعلم "
    هذه جمل مترابطة يذكر الشيخ - رعاه الله -
    إخوانه وتلامذته ومحبيه،. ويوصيهم بالتريث
    والتثبت وعدم الاستعجال وهو الآن -
    ولله الفضل والمنة - من كبار المفتين في
    العالم الإسلامي، لأنه يفتي بالدليل قال الله
    قال رسوله وقد ذكر عنه أن يرى الأخذ بأصول
    مذهب الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -
    ولكنه دائما ما يخرج عن المذهب الحنبلي
    إذا خالف الدليل، فهو ينشد الأثر ويتمسك به
    كتابا وسنة وإجماعا، ومن لاحظ الشيخ -
    رعاه الله - في فتاويه رأى ذلك جليا واضحا
    ومما يميز الشيخ في فتاويه أنه غير متكلف
    في كلامه وحديثه وفتاويه، فهو يكره التنطع
    والتعمق، وهذا هو المنهج الذي سار عليه
    العلماء السابقون من سلف هذه الأمة وأئمتها
    فهم لا يتنطعون ولا يتكلفون، وإنما يرسلون
    الكلام إرسالا على سجيته، وهكذا سماحته -
    حفظه الله - فلذلك جعل الله له ولكلامه
    ولفتاويه قبولا في قلوب الناس لصدقه
    وطيب نيته وجميل خلقه
    غفر الله له ورفع درجته.


    هذه أبرز الملامح العامة لمنهج سماحته -
    عفا الله عنه - في الفتاوى وهي أمور مهمة
    ولو أفردت في مصنف مستقل من قبل بعض
    طلبة العلم، لكان ذلك حسنا
    والله المعين

    وفاته


    ودع المسلمون في المملكة وفي أنحاء العالم يوم الخميس
    الماضي 27/1/1420هـ سماحة الوالد العلامة المفتي العام
    للمملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز ابن باز –
    يرحمه الله وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والأبرار –
    وقد بكاه الجميع صغارا وكبارا ، نساء ورجالا ، وحزنوا
    عليه حزنا عميقا ، وحق لهم أن يحزنوا على هذا الرجل
    العظيم الذي شربوا محبته مع الماء واستنشقوها مع الهواء
    لأن الله قد نشر له القبول في الأرض ومن عليه بصفات
    يندر أن تجمع في غيره ، فتغلغل حبه في سويداء القلوب
    وانعقد الإجماع على إمامته وريادته ، وكان إجماعا عالميا
    ما عرف له نظير في هذا العصر ، لكنه لم يتحقق بسهولة
    ولم يكن نتيجة مجاملة أو محاباة ، أو رغبة أو رهبة
    وليس وليد يوم أو يومين أو عام أو عامين ، وإنما هو
    حصيلة حياة جادة دامت أكثر من ثمانين عاما كلها جهد
    وجهاد ، وصبر ومصابرة ، وجد ومثابرة وعلم وعمل
    وصلاح وإصلاح ، وزهد وورع ،وإيمان وتقوى وطاعة
    وعبادة ، وبذل وتضحية ، ونبل وكرم ، وحلم وحزم
    إلى غير ذلك من الصفات الحميدة التي لا يخطر في بالك
    صفة منها إلا ووجدتها متمثلة حية في حياة الشيخ وسيرته
    والذي يريد أن يكتب عن الشيخ – رحمه الله –
    يجد نفسه أما موسوعة شاملة ، وحياة عامرة حافلة
    لا يدري من أين يبدأ ، ولا أين ينتهي
    وكل خصلة من خصاله الحميدة يمكن
    أن يؤلف فيها كتاب

    جراح
    Admin

    عدد المساهمات : 849
    تاريخ التسجيل : 18/09/2012

    رد: معلومات عن ابن باز ، السيرة الذاتية لابن باز

    مُساهمة  جراح في الأربعاء أغسطس 05, 2015 8:17 am

    الله يعطيك العافيه

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 589
    تاريخ التسجيل : 05/07/2012

    رد: معلومات عن ابن باز ، السيرة الذاتية لابن باز

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء سبتمبر 08, 2015 6:38 am

    شكرا لمرورك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:25 pm